أمانة عمان الكبرى

 

مهام التفتيش

أمانة عمان الكبرى مؤسسة أهلية ذات استقلال مالي تحدث وتلغى وتعين حدود منطقتها ووظائفها وسلطاتها بموجب أحكام قانون البلديات رقم (41) لسنة 2015 على ونص القانون على 29 مهمة لمختلف مجالات عمل الأمانة. فيما يلي ملخص للمهام ذات العلاقة بالرقابة الصحية والمهنية:

  • الاسواق العامة: تنظيم الاسواق العامة وإنشاؤها وتعيين انواع البضائع التي تباع في كل منها او حظر بيعها خارجها.
  • الحرف والصناعات: تنظيم الحرف والصناعات وتعيين مناطق خاصة لكل صنف منها ومراقبة المحلات والأعمال المقلقة للراحة او المضرة بالصحة.
  • المحلات العامة: مراقبة المطاعم والمقاهي والنوادي والحانات والنوادي الليلية والملاعب ودور التمثيل والسينما والملاهي العامة الاخرى وتنظيمها وتحديد مواعيد فتحها وإغلاقها وطرح واستيفاء رسوم على بيع تذاكرها.
  • الأغذية: مراقبة الخبز واللحوم والأسماك والفواكه والخضراوات وغيرها من المواد الغذائية واتخاذ الاجراءات لمنع الغش فيها وإتلاف الفاسد منها والمساهمة في مكافحة الغلاء.
  • معاينة الذبائح وإنشاء المسالخ: فحص الحيوانات والدواجن المعدة للذبح واتخاذ الاحتياطات لمنع اصابتها بالأمراض وتعيين مواقع لبيعها ومراقبة ذبحها وتصريف بقاياها وإنشاء المسالخ.
  • الرقابة الصحية: مراقبة المساكن والمحلات الاخرى للتثبت من تصريف اقذارها بصورة منتظمة ومن نظافة الادوات الصحية فيها واتخاذ التدابير لإبادة البعوض والحشرات الاخرى فيها.
  • الصحة العامة: اتخاذ جميع الاحتياطات والإجراءات اللازمة للمحافظة على الصحة العامة ومنع تفشي الاوبئة بين الناس.
  • المقابر: انشاء المقابر وإلغاؤها ومراقبتها وتعيين مواقعها ومواصفاتها ونقل الموتى ودفنهم وتنظيم الجنازات والمحافظة على حرمة المقابر.
  • الباعة المتجولون والبسطات والمظلات: مراقبة وتنظيم الباعة المتجولين والمصورين المتجولين والحمالين وماسحي الاحذية والبسطات والمظلات.

 

دائرة الرقابة و التفتيش الصحي والمهني:

الدائرة التي تعني بالتفتيش في امانة عمان هي دائرة الرقابة والتفتيش الصحي والمهني هي إحدى الدوائر الرئيسية في مديرية الرقابة الصحية والمهنية التابعة لقطاع الشؤون الصحية والزراعية في أمانة عمان الكبرى. أنشأت الدائرة عام 2009 نتيجة دمج عمليات التفتيش الصحي والمهني في دائرة واحدة. ويختص عملها في خمسة مجالات رئيسية هي:

  • مراقبة الأغذية
  • التأكد من التزام المنشآت الاقتصادية العاملة في منطقة نفوذ أمانة عمان بالاشتراطات الصحية والمهنية
  • حماية البيئة
  • الصحة والسلامة
  • منع المكاره الصحية

الرؤية

دائرة تفتيش صحي ومهني متميزة لمساعدة أمانة عمان على تحقيق مهمتها للوصول إلى عمان مدينة ذات بيئة صحية وسليمة.

الرسالة

بالمشاركة مع متلقي الخدمة نلتزم بتحسين الوضع الصحي من خلال تطوير الخدمات الرقابية والمخبرية ضمن القوانين والأنظمة المعمول بها والاستثمار الأمثل للموارد البشرية والمادية وتفعيل تبادل ونقل المعرفة.

يختص عمل دائرة الرقابة والتفتيش الصحي والمهني في خمسة مجالات رئيسية هي:

  • مراقبة الأغذية
  • التأكد من التزام المنشآت الاقتصادية العاملة في منطقة نفوذ أمانة عمان بالاشتراطات الصحية والمهنية
  • حماية البيئة
  • الصحة والسلامة
  • منع المكاره الصحية

يُعنى تفتيش دائرة الرقابة  والتفتيش الصحي و المهني بحماية المواطنين وتأمين سلامتهم في المجالات التالية:

  • ضمان سلامة وصلاحية الغذاء المتوفر في أسواق عمان.
  • ضمان الالتزام بمتطلبات السلامة العامة للمهن المختلفة في عمان.

بالمقابل، فلا يهدف التفتيش إلى المقاضاة أو المعاقبة، فهاتان مجرد وسيلتين لضمان الامتثال للقانون والأنظمة، وليستا الجوهر الحقيقي للتفتيش الصحي والمهني أو أهدافه.

ومن الضروري التأكيد على أن مفتش الرقابة الصحية و المهنية لا يقوم بالتفتيش على المواطنين أو المستثمرين، بل يقوم بالتحقق من توفر متطلبات رخص المهن والحرف في المؤسسات أو المنشآت المتقدمة بطلب الترخيص أو العاملة في منطقة نفوذ أمانة عمان.

أهمية وطبيعة تفتيش الصحة والمهن:

يهدف تفتيش المهن والصحة إلى الوقاية. فبينما يتحمل صاحب المنشأة مسئولية توفير متطلبات الرخصة المهنية والصحية، يتحمل المفتش في دائرة الرقابة  والتفتيش الصحي و المهني في أمانة عمان مسئولية ضمان التزام أصحاب المنشآت المتقدمة لترخيص المهن أو العاملة بالمتطلبات الصحية والمهنية للرخصة. حيث يعتبر الالتزام بمتطلبات رخص المهن جزءً من الممارسات الجيدة، فقد ينتج عن تلوث الغذاء والماء مكاره صحية وأمراضاً تؤدي إلى خسائر مادية وخسائر في الأرواح. كذلك فعدم الالتزام بمتطلبات الرخصة المهنية، مثل التعدي على حق المواطنين في استخدام الأرصفة، قد يؤدي إلى حوادث ذات عواقب وخيمة. وبالتالي فان تكلفة ما قد يترتب على عدم الالتزام بمتطلبات الرخصة الصحية والمهنية، تفوق بأضعاف التكلفة الخاصة بالالتزام بها.

تتضمن الرقابة الصحية والمهنية قيام مفتشي الرقابة الصحية و المهنية بزيارات تفتيشية للمواقع. حيث يقوم المفتشون بالتأكد من توفر متطلبات الترخيص الصحية والمهنية في المنشآت الراغبة بالترخيص. ومن ثم تكون معظم الزيارات للمتابعة الدورية. كما وتأتي بعض الزيارات استجابة لشكوى معينة. وبالرغم من أن هناك توجهاً نحو التفتيش المعلن في الحالات التي يعتقد أن إبلاغ المنشأة بموعد الزيارة – ضمن فترة زمنية معقولة- لن يكون له أثار سلبية على كفاءة وفعالية التفتيش، إلا أن التفتيش على قطاع ذو خصوصية مثل القطاع الغذائي يتم غالباً  بصورة غير معلنة.

يتحقق المفتشون من الامتثال لجميع الأمور التي تتضمنها القوانين والأنظمة والتعليمات ذات الصلة، وهذا يعني تفتيش كل من مفتشي الرقابة الصحية و المهنية على ما يلي، كل حسب اختصاصه:

  • توفر الشروط والمعايير المهنية والصحية الخاصة برخصة المهن للتنسيب بالموافقة على منح الرخصة.توفر الشروط الصحية في المنشآت الاقتصادية العاملة بما يتلائم ومتطلبات رخصة المهن الممنوحة.
  • توفر الشروط المهنية في المنشآت الاقتصادية العاملة بما يتلائم ومتطلبات رخصة المهن الممنوحة.

يتطلب تفتيش الصحة تخصصات أكبر من تفتيش المهن. لذلك لا يُتوقع من مفتش المهن أن يكون خبيراً في المجالات الصحية، ولكن يتوقع من مفتشي الرقابة الصحية و المهنية أن يكون ملماً بعمل مفتش المهن. ولذلك يجب العمل باستمرار على تطوير قدرات كوادر التفتيش الصحي في متطلبات التفتيش المهني، وزيادة وعي مفتشي المهن للشروط الصحية الواجب اتباعها وتوفرها في المنشآت الاقتصادية المختلفة.